الاثنين، يونيو 07، 2010

جَناح | مُبتدَأ !




معَ الأيام أحاولُ التشبثْ بـ الحروف ، لاسيما تلك التِي تختَزلُ السماءات !
وأمنّي نفسي طويلاً أن تصِلَ حروفِيْ لـ السماءْ ، تماماً كما تصِلُ صلاةٌ لـ زاهدٍ
يبقى متشبثاً لـ أمدٍ بسجادةٍ لـالصلاة إلى السمَاء !

ليسَ للصلاةِ جناحُ طائرٍ ،كما وليسَ للحرفِ حقيبةُ سفرٍ إلى الآمكان !

يبقى أن أقول ،،
كم أنّ وقارَ الحروف ، صلواتٌ ستبقى طويلاً مدادِي .. مدادَ الحياة ..!

شُكريْ لـ صديقتي الجميلة "ذهلاء" لـ أنها سبباً في هذهِ المدّونة ~




بداية السطر،، هالة




هناك 6 تعليقات:

ذهلاء~ يقول...

يآآهـ يا جميلة ..!
بـ أي حرفٍ تكتبين ؟
وحدهُ حرفكِ من يستطيعُ أن يحملني
ويحلق بي بعيدا .. بعيدا جدا !
إلى حيثُ سماءكِ الملونة بـ كل ألوان الحياة~
وأمنيةٌ .. بـ أن أبقى أحلق هناك أبدا
كـ فراشةٍ أسرها أريجُ بنفسجةٍ
ليست كـ باقي البنفسجات~

انتظرتُ هذه المدونة بـ فارغ الصبر
وها هيَ ذي ،، تعلن بـ كل رقي أنها استحقت ذلك الصبر وأكثر

مباركٌ الافتتاح هآلتي~
سـ أستمتع كثيرا هنا ^^

درة الإيمان يقول...

على يقين بأن جمال الحرف سيكون هنا ..
راقية بلا حد ..

هبة البآرئ~ يقول...

سماءٌ حبلى بالنور..
كــ"حرفكِ" السامي
وكأنتِ..

مدونة لكاتبة واعدة،بإذنه
بوركتِ
...

هَــالـة ~ يقول...

*ذهلاءة
وكم سُعدتُ بكِ ،!
ستضلين بـ جناحين تحلقين أبداً
كما كانَ دائماً العهد !


^^ وفقتِ ف الإمتحانات
بانتظاركْ دائماً ،

أكاليل مودّتي التي لاتذبل

هَــالـة ~ يقول...

*درر
ولـ أنّكِ الأجمل دائماً !
سعيدةٌ بـ تواجدك ،كما دائماً

مودةٌ كـ السماء،

هَــالـة ~ يقول...

* هبة
سعيدةٌ بكِ،
تعلمين كم يطالني منكِ الجمال!

مودّتي الأخويّة