الأحد، يوليو 11، 2010

أسبوعٌ حافل ، والكثير من جولات التسوّق !

..


أظنّ أنني سأعتزلُ التسوق لعامٍ كامل !
مذ انتهى الأسبوع الماضي ، وأنا مذ يبدأ اليوم وحتى انتهائه وأنا بينَ المراكز التجاريّة وأسواق مسقط المكتضة !

لستُ من محبّي التسوّق كثيراً ، لكن لا أدري ما الذي جرى وما الذي تغيّر ><" ! كانتْ أيّاماً ليست مهمّة كثيراً ، لكنّها لم تكن عاديّة لـ الدرجة التي تمكنني أن أتجاهل ذكرها ! الكثير من القصص ، كانت تجري بينَ عينيّ ! كنتُ مهتمّة ، و أصفقُ أحياناً في داخلي .. أراقبُ النّاس في التجمعات المزدحمة بعينين متفحصتين ! كنتُ أطقطق في كتف شقيقتي قائلةً لها : أرجوكِ أمنعيني من سلوكي الغريب هذا ! ،
بدأتُ أنظرُ لـ الناس ، أتفحصهُم .. ملامحهم .. تصرفاتهم !
أضحكُ أحياناً من تلكَ المواقف التي تستدعي الضحك ، وأتجهمْ ما إذا لم يعجبني شيئٌ ما ،

وأعلّق بداخلي .. ولا أنسى أن أتشارك أجزاءاً منها مع شقيقتي .. أغنّي بـ صوتٍ عال !
بدأتُ في حالٍ جنونيّة !

قبل أيّام ، في أحد المراكز التجاريّة ، أصابتني وعكة صحية ..

وتسللتُ من الوقوف معَ والدتي بذلكَ العذر من صفّ الكاونتر الطويل ..

الذي يبدو أكثر من وقت تمضيه في مداعبة الملل !
ذهبت لـ السيّارة ، تبعتني شقيقتي !
يبدو أنها تسرقُ منّي أعذاري أيضاً ..
بدأنا ندردش في السيارة ، ثم انتبهنا إلى طفلة تتكئ السيارة بالجانب !
ظنّنا أنها ضائعة ، كان يبدو ذلكَ فعلاً وهي تبكي ..
لم أتمالك نفسي ووجدتني أمامها مباشرةً ، نزلتُ إليها وبكلماتٍ لطيفة سألتها عمّا إذا كانت ضائعة !
حينما رأتني بدأت تبكي بـ قوّة !
أمسكتُ يديها ، أخبرتها أنني سـأذهبُ بها إليهم ، كانت تشيرُ إلى مركز التسوّق وأن والداها هناك!
أخبرتني أيضاً _مع قلّة ما كانت تنطقُ به_ أن تلك السيارة هي سيّارتهم ، وخيّل إليّ كم أنها طفلة ذكيّة ..

بعد أن غيّبت ظلّ والديها ذهبت لـ تمكثْ بجانب السيّارة ، وذلك ما كانت متأكدة منه تماماً بقصرِ قامتها !
في تلكَ الأثناء كانت والدتي قد عادت ، أخبرتُها !
فـ وجَدت أنّ ذهابها إلى الاستعلامات سيكونُ أفضل منهُ عنّي !
لحظات حتى عادت الطفلة إلى والديها !

بالأمس ، الكثير من الابتسامات كانت تخرجُ منّي عفويّة

وأنا أراقبُ تحرّكات الأطفال الذين يخرجونَ من الأرضْ على حدّ وصفي "من كثرتهم" ما شاء الله !
في أحد المراكز – أيضاً !

وانتهى الأسبوع ،
اللهم صلّي على سيدنا محمّد

هناك 4 تعليقات:

Noor يقول...

من يستطيع مقاومة مراكز التسوق في الصيف؟ و كل التنزيلات و الوعود المقدمة، لكني أصبحت أنزعج كل مرة أزور فيها المراكز التجارية راغبة في شراء ملابس تتحط أحلامي و لا أجد ما يعجبني.

ولكن من الجميل أنكم أرشدتم الطفلة إلى أهلها!
طريقتك في الكاتبة تشد الواحد أن يقرأ المزيد، :)

هَــالـة ~ يقول...

نور ،

وأنا كذلك يصيبني الضجر حينما لا أجد ما أريد ،
مع العروض الكبيرة التي تحدث في الصيف !

شكراً نور ^^ من جديد !
دمتِ

ضحى يقول...

هالة
سمعت عنكـ الكثير الكثير .. ولم أركـ بعد !

أسلوبكـ رائع وسردك مشوقـ..
استمتعت بتصفح مدونتك ..

دمت بود وهناء

هَــالـة ~ يقول...

ضحى ،
لا أدري من سمعتِ ، لكن..
أتمنّى أنني بعضاً مما قيلَ لكِ !

سُعدت لـ أنّكِ هُنا !
دمتِ بخير = )