الجمعة، يناير 28، 2011

مؤشرة كتاب / Bookmark !

*







*


أنهيت بـ الأمس صُنع مؤشرتين لـ كُتبي .. يبدو أنني استمتعت بـ صنعهما وكانت النتيجة مرضيَة لـ أوّل مرة في تاريخي !

أتمنى أن تبدأوا بـ صنع مؤشرتكم الخاصة ، بدل ثني الصفحة كلما توقفتم عن قراءة الكتاب ،
ذلك يجعل الكتاب في حالة مزريَة بعد فترة قصيرة جدّاً !


* تمّ استبدال الصور ، شكراً ذهلاء ! 8 / فبراير
- هذهِ الفواصل صُنع ـت لـ يومنا الإداريّ بـالمدرسة ،

هالة ،










الأربعاء، يناير 26، 2011



1
كنتُ سأكتبُ شيئاً قبلَ اليوم إلا أنّ كل شيء كان ينتهي سريعاً إلى المسودّات ، أو إلى غياهب الجبّ !

بعد الإمتحانات الأوليّة فقدتُ القدرة على الكتابة والحديث بطلاقة أو حتى قراءة كتاب ، أخترت أن لا أدخل مكتبة المنزل لأن رؤية كتاب كان يصيبني بشيءٍ ما !
كتُ أريدُ الحديث عن تجربة (الفصل الدراسي الواحد) النظام الذي أعتبره فاشلاً بعد أن تم تطبيقه العام الماضي فقط ،وعن تجربة الإمتحانات الأوليّة التي خرجنا منها والحمدُلله !
وامتحان الفيزياء ذي الأربع صفحات والذي صاحبته أخطاء غبيّة من أولِه لـ آخره ، إذ تسائل الجميع إن كان معدّ الإمتحان متخصص في المادة أو هل تم مراجعة الأمتحان أصلاً قبل تمريره علينا !!
لا يهم !
ربما سأكتب عن كل هذهِ الأشياء بعد إنهاء التجربة كاملةً لـ أجل الجيل الذي سيأتي من بعدي !
فقط دهشة واحدة تكفيني : هذا العام تم تطبيق نظام ثلاثة فصول دراسيّة في الإمارات بينما نحنُ نرجع إلى الفصل الواحد/ النظام القديم أيعقل هذا !!


2
كان هذا الأسبوع مليئاً بـ الكثير والمواقف الحياتيّة التي تمرُّ سريعاً أمام ناصية العين !
بالأمس كنتُ قرابة الإصطدام بـ فتاة ، ثم ابتسمَتْ .. كانت ابتسامتها غريبة أعني كأنها كانت تتحدّث عنّي قبل وهلة ثم رأتني أمامها!
كانت كأنها تعرِفني إلا أنّ ذاكرتي لم تسعفني إطلاقاً ، وبدون مبالاة عبرت وكأنها كانت تريد استيقافي... شعرت بذلك لاحقاً !
يبدو أنّ الأمور تحدث بلا شعورٍّ منّا ، وتوبيخ والدتي لي بأن (الإبتسامة ببلاش) كفيلٌ بـ توبيخي داخليّاً !



3
بدأتُ أنزعج كثيراً حقّاً من السرعة الجنونيّة التي يقودُ بها الشباب ، في كل يوم هنالك أكثر من ثلاث صافرات للشرطة أسمعها من شبّاك غرفتي .. بدأتُ أفقد صوابي ، وأحسد تلك الشوارع ذي التسع حارات في الإمارات الخالية من هكذا جنون !
نريدُ شوارع نظيفة من التلوث (وهذا ما نملكه في عُمان) ونظيفة من الحوادث الإنتحاريّة !



4
يبدو أن الشعوب العربيّة ، قد استيقظت .. الحمدلله !



5
بالأمس كانت لديّ ثلاث زيارات ، رأيتُ خلالها كل صديقاتي .. على اختلاف مناسبة كل واحدة !
و بالأمس ذهبت لـ رؤية الميك أوفر الذي فعلته ذهلاء بغرفتها .. كان ناعماً وجميلاً وخرجتُ بكتاب عن القضيّة الفلسطينيّة !
يبدو أن ذهلاء تتسوق لي ولها !
بدأتُ بـ قرائته ، بعد انقطاع كبير عن القراءة ~


6
مقطع من الفيلم despicable me سأضمنه خلال خطّة عرضي للبحث !
أخيراً أنهيت منهج بحثي عـن (أدب الطفل القصصي ) ، تمنّوا لي عرضاً موّفقاً رجاءاً !



* شكراً لـ الأمسية الجميلة شروق ~

الأربعاء، يناير 12، 2011

إذا احتجتُ إليك ، ماذا أفعل ؟
أرفعٌ كفيّ ،
و روحي .. عالياً لـ أحلّق إليك !
ألتقط الهواء ، الذي تنفست ..
وألملم الماضي ، حكاياته ، وما التقطناه سويّاً !
وأنبئك أني معك ،