الجمعة، أبريل 06، 2012

حلَّ الربيع !




سعيدةُ كثيراً لأنني استطعت بعدَ غياب أن أحلَّ ضيفةً على ربيع بلدي الذي زرتهُ آخر مرّة قبل أشهر طويلة لا أكاد حتّى أتذكر متى كانت آخر زيارة ، استمتتُ كثيراً بـ هدوء المكان بـ الجمال وبـ قريبتي الصغيرة التي تجعلني ابتسم دائماً !

هُنا الربيع ، أمدّهُ إليكم !
وكلّ الزهور تفتّحت .. وأنا كذلك 

* وردٌ محمدّي !


،

وقلتُ لـ شجرةِ اللوز : حدِّثيني عنِ الله .. يا أخت !
فأزهرت شجرةُ اللوز ،
                                                 *كازنتزاكيس 


* زهور شجرة اللوز



* زهور الكرز الناعمَة !
فُتنتُ بهذا الجمَال 


،

زهورُ الكُمثرى !
تلكَ الحشرة العالقة -لم أكن منتبهة لها حين كنت أصوّر-  ثمّ انتبهت وسرى بي الخوف !
هززتُ أغصان الشجرة لكنّها لم ترحل ="


،

 وطبعاً ، براعم الرّمان الناعمَة 


*زهورُ التفاح !


وقلتُ لـ الربيعْ : شكراً 

هناك تعليقان (2):

ذَهـلاء~ يقول...

كم أنتِ محظوظة!
لم أكن أظنّ أبدا أن الربيع يحل في عمان!

لا بد لكِ من اصطحابي إلى هناك.
سأقنع نفسي بزهر كرز الجبل الجميل حتى اليوم الذي أشاهد فيه زهر كرز الياباني!

هآلة ~ يقول...

أخشى أنّ كرزنا أجمل من الساكورا اليابانيّة =*
الربيع القادم أنتِ مدعوّة ل هُناك ^^"

إلى ذلكَ الأجل تجملي بالصبر ~