الخميس، أبريل 12، 2012

لا شيء










تتغيّرُ الاشيـاءْ كثيراً ، وبسرعة !
درجة أنّ الأشخاص ذاتهم لم يعودوا هُم في السابق ، درجة أنني أرغب في الحديث مع أيّ شخص عزيز ولا أجدهُ قريباً ..
أحدٌ لم يعد قريباً مثل ما كانَ بالأمس ، لا ريب لأنّ الحياة تكفّلت بهم !


"لا مزيد من التنازلات" ، أرددها كثيراً ، لكنها بعد عدّة  ثوانٍ تصبح بلا معنى !


لا شيء ،



هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

ما أصعب أن يَتَغيَّر عليك شخص ..!!
ظننت لوهلة من الزمن .. أنه الملاذ الوحيد لكل شيء ...
مشاكلك .. تساؤلاتك .. أحلامك .. مشاعرك , وردود أفعالك ..
نعم / فكُلنا بحاجة لمن يسمعنا في لحظات الضيق ..
"هالة الريامي" / هل تعتقدين بأن أصدقاء اليوم لم يعودوا كالأمس البعيد؟؟
هل تعتقدين بأنهم يخلعون الذاكرة ويلبسون أثواب الجفاء البالية؟؟!
إذا كُنْتِ تعتقدين ذلك ؟؟ .. فإنها الدنيا التي خطفت عقول بني البشر ..
هو الخضوع والإستسلام لعواطفنا .. يجعلنا في لحظات الضعف ننهزم ..
بالرغم من ذلك ..
"قد ننحني يوماً .. لكننا أبداً لن ننكسر .. لأن الله معنا يمدنا بالصلابة"
وغداً يأتي الربيع .. وتفوح الأزهار عطراً .. ويفوح عطر الياسمين ..
تقبلي إعجابي بما تحمله روحكِ من ألغاز ..
(جزيرة الخيال)

هآلة ~ يقول...

الأصدقاء الحقيقيِّون لا يخلعون الذاكرة إطلاقاً ، ورغمَ الغياب الذي يتكفَّل بهِ القدر إلا أنَّهم في مكان قريب .. نشتاقُ إلى قربهم كلما ساورنا الحنين تجاههم !
ومع كلِّ ذلك نحملُ تجاههم "وفاءاً" لا ينضب أبداً ..

:)

غير معرف يقول...

الذاكرة عند الأرواح لا يمكن لها أن تخون