الجمعة، يوليو 20، 2012

كنفانِي ، نُور ، وأنا !



في تقويمِ هاتفي لهذا الشهر كانَ ينبتُ بجانبِ الرقم "ثمانية" هذهِ العبارة :- ذكرى اغتيال غسّان كنفاني - 

لو كانَ علَّي أن أتحدّث عن الذين أعتبرهُم قد ألهموني يوماً ما أو لحظةً عابرة أو مدىً معيّن ، فلن أتردد أبداً في ذكر : كنفاني ! الذكرى الأربعينيّة لاغتياله أججت أشياء مُعيّنة فييّ ، كانَ أحدها أن أعيد لـ الكلِمة حريّتها ! وكانَ اللقاء المُباغت بصديقتي نور ملائماً تماماً لـ يكون سنداً لتلكَ الرغبة ، الحديث في حضرة نور عن كنفاني مُختلف .. والاستماع إليها أو حتّى مُشاهدتها تقرأ كتاب يُصبح مُتعة من نوعٍ آخر ، وحين أحصل من نور على كتابين لـ غسّان كنفاني في الذكرى الأربعين فذلكَ من أكثر الأمور سعادة !كانَ اللقاء بها ، طاقة عبئتها بعد أن أوشكت ربما على النفاذ ، ممتنّة لـ ذلك اللقاء ولحفلتنا الصغيرة بصحبة الكتب التي أهدتني إياها وأعارتني بعضها الآخر ، مع تمام علمي أنّ نور تقدّس كتبها ربما بشكل يفوقني أيضاً .. 

مُهداةٌ إلى نور : 


هُنا الوسم #غسان_كنفاني_40 : حول حياة غسان كنفاني واقتباسات من كلماته !


و عودة يأ أصدقاء ، ومُبارك عليكم الشهر الفضيل  :) الكثير من الحديث .. والكثير من الكلام و منَ الكلمات أيضاً !


هناك تعليقان (2):

جزيرة الخيال*~ يقول...

كان الانتظارُ طويلاً..
طويلاً جداً..
ولكنَّ عودتُكِ و [جناح لـ السماء].. مجدداً..
بعثرت الانتظار ..!
كثيرون همُ السُعداءُ بعودتِها ..
*وبعضُ الغيابِ حضور!
[اللهم فـ اِجعل رمضان ميلاداً جديداً لأرواحنا]
{رمــــضان كريم}:)
وكل عام وأنتِ بخير
ويظلُّ حضورُ الكلامِ والكلماتِ من بعضِهم .. فاخرٌ .. عذبٌ.. وأنيق..
دُمتِ والأصدقاء.. (أصدِقاء) :)
((وأخيراً أظهرُ بدون تِكرار مُسمَّاي في كُلِّ مرة))

هآلة ~ يقول...

أهلاً عزيزتي :)
أدامكِ الله ، ومبارك عليك الشهر الكريم
ومُبارك على الملف البلوجري ؛)

وردة