الخميس، أكتوبر 25، 2012

أشياءٌ أريدُها !






*هذهِ الكلمَات القادِمة ، مُلهمَة من مقال قرأتُهُ قبل يومين للكاتب الإماراتي محمد الهاشمي  / شُكراً لأنّ هذا التوارد في الأفكار لا زال موجوداً بين البشَر ، أنا التي ابتعتُ قبلَ أشهر ( دفتر ملاحظات)  لأسجّل فيه أمنياتي وأحلامي !


اليومْ (عرفَة) ، وهذهِ الأمنياتْ مرفوعةٌ لـ السمَاءْ - آميـــن

أريدْ أن أحضُرَ ميعادَ ولادَتي ووقتَ مخاضَ أمّي بي ، أُريد أن أهبَ جُزءاً من صحّتي لـ والدتي بالقدَر نفسه الذي ذهبَ منها بعد فترة قصيرة من ولادَتِها بي ، أُريد أن أحلّقَ في السَماءْ بدون أجنحَة ،أريد لو أنّي زهرة ،  أريد أن أكونَ حاضرة في فترة معيّنة من طفولَتي لـ أسجّل بعضاً من الذكريات ، أُريد أن ألتقي بصديقة الروضَة (عائشة) في أي جزءْ من العالم ، أريد أن أكون محورَ العالم لـيومٍ واحد فقط ، أريد أن أحفظَ القرآن ، أريد أن أكونَ العام القادم في مثلِ هذا اليوم في عرفات ، أريد أن أولد يوماً ما مرّةً أخرى ، أريد أن أكون وليّةً لله ، أريد أن ألتقي بملكْ الله جبريل عليهِ السلام ، أريد لو أنّي حاضرة في اللحظة التي دعا فيها حبيبي محمّد ربّه : أشكو إليكَ ضعفي وقلّة حيلتي و .. أريد لو أنّي أوّل واحدة تذهب لبارئها من آل بيتي –والموت حقّ- ، أريد أن يُسخّر الله لي بشَر لا أعرفهم يدعونَ لي في حياتي وبعدَ مماتي ، أريد أن يُنشرَ لي كتاب باسمي فيهِ كلماتي – بعدَ وفاتي ! أريد أن يسكنني الإلهام لـ أكتُب وقت حاجتي للكتابَة، أريد أن أكون يوماً ما قادرة على الكتابة دونَ الحاجة للعودة لقراءة ما كتبت و وضعه في المسودّات أو إعادة تنقيحه ، أريد أن تكون تصرّفاتي تجاهَ البشر بالقدر نفسه الذي تسكنني فيه المشاعر حيالهُم ، أريد أن أكون سفيرة سلام ، أريد أن ألتقي بأبطالي وملهمِيني من الأدب العربي والعالمي – الأحياء منهم والأموات- أريد أن أكونَ بطلةً لـ رواية حاصلة على نوبل للآداب ، أريد الحصول على نوبل للآداب ، أريد أن أكون طبيبة ليومٍ واحد فقط لـ أعرفَ حكمة أمرٍ ما ..

 أريد أن يضعني الله في المكان المُناسب ، أريد أن أكون قادرة على عبادة الله بالقدر الذي أحبّهُ فيه ، أريد أن أتحرر من العادات والتقاليد ، أريد أن أتحدّث العبريّة ، أريد أن يُخرجني الله من حياة أي صديق لو كانَ وجودي حرجاً على أحبابِه ، أُريد أن تتملّكني الشجاعة لـ الحديث ، أريد أن أصرُخ في ممر مزدحم ، أريد أن أذهب للعيش في جبل أقصى العالم وممارسة التأمل ، أريد أن أكون قادرة على مفارقة جهاز هاتفي لمدة شهر ، أريد أن أكون أنانيّة وأن تتملكني النرجسيّة بالقدر الذي يهبني فيه الأصدقاء أنفسهم و أوقاتهم لي وحدي ، أريد لو كانَ لي عدداً أكبر من الأخوة والأخوات ، أريد أن يصلَ أجلي في المكان الذي أتمنّاه ، أريد لو يكشفَ اللهُ لي سرّ الروح البشريّة ، أريد أن أكون طالبة جامعيّة بقدر قدراتي وطاقاتي ، أريد أن أكون بروفيسوره في تخصصي ، أريد أن أصبح مُفكّرة ، أريد أن أجرّب معنى الهجرة من الوطن ، أريد أن أعرف وقتَ ورودي في رؤوس الآخرين  ،أريد أن أطرح الأسئلة متى ما أردت ذلك ، أريد أن أجرّب ليومٍ واحد مشاعر عاملات المنازل  ، أريد أن تسمحَ لي والدتي بامتلاك قطّة ، أريد أن يعرفَ والدي كم من المشاعر التي أخبئها له ، أريد أن أصلّي في القدس ، أريد أن أجرّب ضعفَ المرضى ، أريد أن أعرف ماذا أضفت لحياة أحبائي ، أريد لو أنّي ولدت في زمن قبلَ الإسلام لـ أعرف النعمة التي أنا فيها اليوم ، أريد لو ألتقي أبطالي من الصحابة رضي الله عنهم ،أريد أن يردّ الله لي بصري  أريد أن أشعر بأجلي قبلَ أن يحين ..  هذا بعضاً منّي / اليوم ! 

هناك 4 تعليقات:

Muzna Al-Dhamri يقول...

ربي ارزقها ♡

غير معرف يقول...

يا هالة....
يقولون بدايةُ تحقيق الأُمنيات، كتابتها.
دائما أردد: من الروعة أن تعرف من أنت؟، ماذا تحب؟، ولماذا تطمح أن تكون؟.
بعض أمنياتك عجيبة!!
لم أتمنى يوماً أن أحضر مخاض أمي ولا أن أعطيها نصف صحتي، لأني بذلك سأُتعبها، إن حضرت فلن أخرج بسرعة أو أنني سأخرج فوراً، وإن أعطيتها صحتي ، فمن سيتعب معي أنا التي بنصف صحة.

أعرف أن هذه نصف أُمنياتك ، وأعرف أيضا أن النصف الثاني أجرأ من ذلك بكثير!!
هل لاحظتي أن معظم أمنياتك حُدِدت بزمن ما وتنتهي ، هل لاحظتي أن معظمها اقتربت من أتكون تجربة !! إذن شيئا من حياة هالة أفضل من أمنياتها.

وأنا اقرأ أمنياتك وأمنيات الهاشمي، وجدت نفسي أسرع كُلما اقتربت من نهاية المقال!!ثم ابتسم وأقول: على ماذا اعتمدوا ترتيب أمنياتهم؟؟!!
فأجيب نفسي: على حسب خروجها من القلب ،و ورودها للذهن ليكتبها القلم وتحلم بها العين.
أمنياتك لنفسك لن أتكلم عنها، أما أمنياتك تجاه الآخرين ، فـ يا هالة ساعديهم ليحققوها لكِ . لن تحصلي على النرجسية التي ذكرتها حتى تهبيها لأحد ما -أنتِ التي لم تهبي أحداً نرجسيته منك-.

بعض الأماني سهلة وإن كنتُ صائبة فإني أراها بين يديك وطوعكِ ، أتمنى أن تبذلي شيئا من عنادك وتصميمك لتحققي إن لم يكن الكل فالنصف منها.
هذه يداي أضمها مع الأيادي التي قرأت ودعت بآمين بعد كل أمنية!!

عذراااا:كل الأماني مقبولة عدا"أريد أن تسمح لي والدتي بامتلاك قطة" ،(لأني ما بسلم عليك بعدها إطلاقاااا) =)))

أريد لكِ لساناً أجمل من قلمك حتى!!
أريد أن أشاركك بعض هلوساتك وأفهم جنونك أكثر!!
أريد أن أُشعرك بغضبي منك كلما أحسست بذلك!!
أريد أن اكشف ما في قلبك ولو لساعة واحدة!!
أريد أن يرجع اليوم الذي التقيت بك ،لأعرف مشاعري حينها!!
أريد أن أبقى دائما في عينك كأول يوم قررتِ فيه أن أكون صديقة قريبة!!
أريد أن نلعب سويا ألعاب الطفولة ،خصوصا (نتعاق بـ بالونات ماي وأخَفجِك)^^على أساس إنك فاهمة=)
أريد أن يحفظك الله من كل سوء ويجمعني بك في جنة الفردوس!!

أسهبت !!
تحياتي لقلب هالة الذي سيحتضن كلماتي=)

سراج ملائكي يقول...

أمنياتك .. كلها نقية كأنت، وبعضها عجيب حقا ~


تأخذيننا معها إلى عوالم شتى وأحيانا نعود لذات العالم لكن من باب مختلف ~


أنت قادرة ع تحقيق الكثير منها هالاتي .. ولك مني الدعوات ان يحقق الله لك الخير منها !!

زنوبيا الشهــيبي يقول...

السَلامُ عَليكُم ،،
لآ يَسَعُني إلا أن أشكُر البحث العشوائي الذي رماني على رواسي شواطئكُم،

وكأنكِ وصفتِ ذآت الأشياء التي أريدُهــا،
وكأنني أقرأ ذآتي هُنــا .

دُمتِ بخير :")