الأربعاء، فبراير 20، 2013

مبتدأ في قسم الكيمياء !



*
إذاً مضَت ثلاثة أسابيع  على الأيام الجامعيّة الحافلة .. أصبحت كيميائية ! والمرة الأولى التي دخلت فيها المختبر بعد التخصص كانت تجربة صادمة جداً ضمن مادة الكيمياء العضوية ! لا تزال النصائح وإرشادات السلامة و كلمات التخويف التي قيلت لنا تعلقُ في رأسي للآن  ! كانت أوّل مغامرة بالنسبةِ لي هي دخول المختبر بعدسات على عينيّ .. لحسن الحظ لم يكتشف المشرف ذلك !!  قيل لنا كخاتمة : انجوا بحياتكم عند سماع صفارات الإنذار المتواصلة ! 
هذا ليس مضحكاً ،  مع أنهُ  هكذا بدى لي في الوهلة الأولى ، لأن أجهزة الإنذار في قسم الكيمياء بالذات لا تتوقف عن الرنين طوال العام .. 
أوّل تجربة قدمناها في الكيمياء العضوية ، بإمكاني أن أقول أنها امتصت منّا كل العجلة وامدتنا بالكثير من الصبر والتأني ، ولعل الذين يعرفونني يعرفون كم أنا "متسرعة " ، لحسن حظي أنني وجدتْ الكثير من التطور  بين تجربة وأخرى ! 
في تجربة الكيمياء العضوية لهذا الأسبوع ، كنا قد أنتجنا كريستال من حمض البنزويك ، خلال التجربة أخبرت الدكتور برغبتي ب الاحتفاظ بالكرستال الذي صنعته ! بعد كل توصياته في السلامة استطعت أن أحمل معي للبيت أول كرستالات صنعتها بنفسي .. وكما يقول الدكتور أنها جميلة ! 

تسألني أصيلة عن علاقتي بالتخصص ، أخبرُها أنني في فترة بناء هذه العلاقة الحميمة بيننا .. هذه العلاقة ستتجاوز محبة اللاب كوت الأبيض ، والمواد الكيميائية في المعمل .. ستتجاوز  فترة تحديقي ل المادة التي تنشط تفاعلاتها  ، تلك الفترة التي تعلّمني أن الله بديع !

أتعلّم ، وأحاول أن أصبح طالبة خلال ٢٤ ساعة من حياتي ! مستخلفونَ في الأرض نحن لنتعلّم .. كم تبدو هذه الكلمة شاسعة جداً لأبعد ما يكون ! 

هناك 6 تعليقات:

Azza Alrashdi يقول...

يا كيميائيّة ، أغبطكِ جدًا ، كم هو رائع ذلك التخصّص وتلك التجارُب التي توصَفُ بالمُجازفة أُحبّها كثيرًا ، أشتاقها بالحدّ الذي لا تتخيلينه !
أشتاق لمختبر المدرسة ، لذلك العالَم الاستكشافيّ العجيب ، كانت تراودني أفكار متهورة بين الفينة والأخرى بشأن التحويل لهذا التخصص ، ولا تسأليني لماذا وصفتُها بـ المتهوّرة -.-' ، استمتعي بكلّ لحظة هُناك يا هالة ، ولتعلمي أن الكثير حلِموا بذلك المكان ، ثمّ لم يكتُب اللہ لهم ذلك ، ولكنّ أحلامهم كانت ولا زالت معلّقة ، وأرواحهم ما زالت تحلُم !
انطلقي ولا تتريثي يا فراشة ، استكشفي ، وتعلّمي ، وتأمّلي بديعَ الخَالق !

جزيرة الخيال*~ يقول...

لو أرفقتي صورةً للكرستالات!

هالة، الكيمياءُ حِرفة .. سلبُ خوّاص وإعطاءُ أخرى!

*أتمنّى لكِ مُبتدأُ احتراف~

هَالـة يقول...

عزونة الحلوة ؛
أقرأ كلماتك ، وأنا ميقنة أنَّكِ في المكان الملائم ! حين نستودع الله أنفسنا لا مجال للضلال .. كم تعلمينَ ذلك!
شكرًا لأنّكِ هُناك بكلماتك ، جعل ربّي التوفيق مسعاكِ ومرساكِ !


دمتِ جميلة كما أنتِ (f)

هَالـة يقول...

جزيرة الخيال ؛

كلما وجدت منكِ تعليق ابتسمْ تلقائياً : )
كنت سأفعل ، لولا أنني شبه متأكدة أنها لن تتضح في الصورة !

شكرًا لأنّكِ دائماً هُنا (f)

أصيلة الكندي يقول...

هالة ؛ فقط آمني بنفسك يا فتاة وستذوب أمامك كل المخاوف ؛ كل العقبات ؛ واستودعي الله أحلامك يردها لك متى ما شئت () ؛ من سويداء قلبي أتمنى أن تكوني الكيميائية التي أردت () ؛ وعنه _تخصصك_ لن تجدي منه الا كل خير ان شاء الله ()

جزيرة الخيال*~ يقول...

الحمدُلله الذي وهبني رُغمَ المسافات والشاشةِ الصغيرة التي تجمعنا ..
القُدرِةَ على جعلِكِ تتبتسمين .. هههههه!

وشُكراً للأريَحِيّةِ التي تبثُّها [جناحٌ إلى السّماء}~

ورودٌ لكِ ,
(f) (f) (f) (f) (f) (f)

أسمَحُ لكِ بإهدائها من شِئتي .. إن كَفَتْكِ وردة ..!!