الثلاثاء، سبتمبر 03، 2013

سفرُ الفراشاتْ .




ماما ؛ أخاف عليّ إذا كتبتُ اليوم أن أقرأني ذات يومٍ قادم ف أبكي  !
لا أريد أن أكتب ، لكي لا أقرأني مرةً أخرى بهذا الخواء كلّه ، وهذا الحزن كلّه الذي يسكُنني !
ماما : كانَ موجعاً كفاية أن أفتّش عنكِ اليوم في المشفى ، دون أن أستطيع أن أراكِ ، موجعٌ أن غرفة العزل التي تقبعين بها كُتب عليها
 ( محظور فقط للمصرّح لهم) . موجعٌ أكثر أن القسم كله كان فارغٌ إلا منكِ ! 
موجعٌ أكثر أنني أريد أن أخبئ روحي بين ذراعيكِ ل أبكي ولا أجدك الآن . أعرف أنكِ بخير . لكنني اشتقت . 

ليست هناك تعليقات: