الجمعة، أكتوبر 18، 2013




أكتُب لأنّهُ ليسَ لديّ وظيفةً أخرى أقومُ بها ! لأنني حين أعجز عن الإفضاء إلى الحائط الوردي في غرفة نومي ، أفضي إلى هذهِ الشاشة التي خلقها رجلٌ ما طيّب / أتمنّى أن يدخلَ الجنّة مُباشرةً ! 
أكتُب / حين أريد أن أبكي وحين أريد أن أضحك وحين تسكنني رعشة أو غصّة أو دهشة من لولبيّة هذهِ الحياة / لأنّ التعرجات التي تُصيبنا تصقلُ أرواحنا وتجعلنا يوماً ما أفضل ! مسكونين بقصص كثيرة !




إنني أخبركِ يا جلنار / وأنتِ تعلمين !

هناك تعليق واحد:

جزيرة الخيال*~ يقول...

هالة ، أكتبي دائماً ، أكتبي كثيراً ،
"جانح إلى السماء" وطنٌ عميقٌ