الأحد، يناير 05، 2014




،

يُخيفُني يا الله أنني فارغة من الإيمان ، و الصبر ! يخيفُني كيف أتهاوى في اختباراتك شيئاً فشيئاً ! يخيفُني أن يجيء يوم ولا أجد كل الذين أحببتهم ! أنا هُنا يا الله ضعيفة جداً ومُستهلكة و طريقتي في مواجهة الحياة تشبهُ طريقة صبيّ دخل الحرب ولم يجد في يده أيّ سلاح وأنهُ بعدَ فترة قرر .. أن يصنعَ سلاحه ! 
أنا هُنا يالله ، تائهة و روحي فارغة و أكثَر ما يخيفني أن أصنع من أيامي المتبقية ما يُشبهُ الإستنفار، نحو ماذا ؟ نحو الخواءْ .. 
لم تخبرني كيف تتحوّل الوجوه ، ولا الامكنة و كيف تبتلعُ الحياة الأزمنة ! لم تخبرني شيئاً لأواجه كل هذا الضعف واللارغبة بالمواصلة ! 

ليست هناك تعليقات: