الثلاثاء، يناير 14، 2014



،

كلُّ الذينَ سافرت أرواحهم إلى المثوى الأخير ، يعلمونني كلّ يوم ماهيّة جوهر الحياة !
يارب عفوك ، كم هذهِ الحياة رخيصة حدّ السُخف !

ليست هناك تعليقات: