الخميس، يونيو 19، 2014







أمارسُ تيهي في شوارع بورتسموث ، كسلي تجاهَ ممارسةِ الحياة ، أحاولُ أن أضيعَ في عيونِ الصغار هُنا
في طريقة حديثِهم في ابتساماتِ كبارِ السن ! في الشيوخ الذين ابتسموا لي حينَ رأوا صبيّة بملامحٍ عربيّة ! 

أكتبُ بداخلي قصيدة لم تُلقى بعد ، وأغارُ على السماءِ هُنا كم تبدو فاتنَة !
الضجيج في شوارعِ لندن ، يدركني شوقهُ هُنا.



أحببتُ الزهورَ هُنا ، السماء ، ابتساماتِ كبارِ السن ولطفهُم لالتقاطِ صورةٍ جماعيّة لي ولأسرتي ، أحببتُ الهواء الذي يرتطمُ بنافذةَ قلبي فتسيلُ دمعة لا مبررٌ حضورها !
سأغنّي قصيدة في اللحظة التي سأمسكُ فيها غيمة في أعلى الجسر . 


هُنا مذكرات صبيّة في بورتسموث - بريطانيا العظمى

ليست هناك تعليقات: