الأربعاء، أبريل 08، 2015

رسائل عابرة إليهم -3-








رسائل عابرة إليهم 

-٣-


المرّة الأولى التي قرأتُ فيها رسالتك ، بكيت ! أن أعثُر عليها في صندوق بريدي في صباحٍ ما وبخطِّ يدِك ، (سأقولُ لاحقاً في زمنٍ آخر من العمر  لابنتي ، بأنّكِ منحتنِي حُلماً آخر لأعيشُ لأجله) كنتِ شفافة للغاية وكانت كلماتُكِ أكبر بكثير من صبيّة بمثلِ عُمرك وحين صافحتِني بآخر سلامٍ منك المذيّل برسالتك ، كنتُ أنا هُنالك في مكانٍ ما بعيد  .. لا تتخيّلي -ربما- تفاصيله أتمنى لو قصُرت المسافة لأخبرك كم منحتني اشراقاً جديداً ، وجعلت ما بيننا سماويّ يشبهُ صلاةً صلاها لأجلي غريب ومضى ! 

لم أكن شجاعة كفاية لأكتبَ لكِ رداً ، وليست هذهِ شجاعة أيضاً لأكتبَ عنكِ هُنا .. لكنّهُ قلبي قرر يحدّثك ..
أعيدُ قراءتكِ كثيراً ، بين صباحٍ وآخر  .. ابتسِم .. أعودُ من حزنِ الحياة إلى اشراقها واحتفظُ بكِ في مكان صغير يشبهُ غرفة صغيرة تتسع للكثير في قلبي . 


وعليكِ سلامُ الله ومحبته .

هناك 10 تعليقات:

غير معرف يقول...

انهيت الآن قراءة كل ما كتبتِه في المدونة.
وجدت هنا روحا شفافه تتوق لتحلق في سماء الملكوت،
وجدت قلبا متعلقا بالله الكريم.
وقرأت هنا لقلمٍ سيال وعقل مبدع.

أكرمك ربي وسدد خطاك إلى جنة الدنيا والآخرة

هَالـة يقول...

دائماً أقولُ لزوّار مدونتي. أنني لا أحبذ أن لا يكتبوا في تعليقاتهم اسماءهم .. لا أحب صفة "الغير معرف" .
ولكن أنا محظوظة جداً لأن قارئاً ما أهداني وقته .


شكراً لكرمك ولكلماتك الجميلة
تحية لك

غير معرف يقول...

علي

غير معرف يقول...

هالة. ❤
عميقة أنتِ.

هُدى سيف يقول...

هالـــة
لا تعلمـي كم انتظرت كلمات بسيطة جديدة هُنـا في عالمـك ، منذ آخر تدوينـة وأنا أتفقد مدونتك بشكل شبه يومي حتى سيطر عليّ اليأس ذات مساء مارسيّ .
سعيدة جداً بأنـاقة حرفـك وبك .
=)

هَالـة يقول...

غير معرف ..
شكراً لروحك

هَالـة يقول...


هُدى ..

شكراً لروحكِ العذبة التي أسبغت روحي فرحاً
سعيدة بك صديقة هُنا (F)

Fatma Suleiman يقول...

في جناحك السماوي أجد منفذا لوطني الذي لم أتسع له، سلام لروحك التي تحدثنا عن هالة الكاتبة،الإنسانة، الصديقة،بهذا الجمال المنساب دون توقف!

أجدت صداقة الكلمة فأجادت الكلام عنك
دمت عذبة.

هَالـة يقول...

فاطمة .
أحبُّ حضوركِ ، تجيئين مثلما تنبتُ زهرةً في القلب !
دمتِ أختاً قريبة أحبها 🌷

عاشقة فلسطين يقول...

!